العالم

إسرائيل تنجح فى استعادة ساعة الجاسوس إيلي كوهين المدفون بسوريا

استطاع جهاز الموساد الإسرائيلي استعادة ساعة الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين الذي قبض عليه وأعدم فى سوريا.

وكان “كوهين” يستخدم الساعة ككجزء من الهوية العربية التى تقمصها، وذكر رئيس الموساد أن ” كوهين” ظل يستخدم الساعة إلى يوم القبض عليه، ولم يصرح رئيس الموساد الإسرائيلي عن كيفية استعادة الساعة ولم يكشف عن أية تفاصيل.

إيلي كوهين

ويذكر أن أيلي كوهين يعد من أشهر الجواسيس الإسرائيلية وهو يهودي مصري استطاع الموساد تجنيده فى ستينات القرن الماضي، وتنكر فى شخصية كمال ثابت رجل أعمال سوري وهمي واستطاع الوصول إلى أعلى مستويات الحكومة السورية، ومد الموساد بالكثير من أسرار الدولة فى سوريا.

وأحاطت قصته بالكثير من علامات الإستفهام المحيرة، وانتشرت الكثير من الأقاويل التى أكدت على أنه كان على بعد خطوات من أن يُعين نائباً لوزير الدفاع السوري.

إعدامه

واكتشفته السلطات السورية وأعدم شنقاً فى ميدان عام بدمشق فى عام 1965، لكن الحكومة السورية رفضت التصريح بمكان دفنه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق