العربمميزة

الرئيس التونسي يطالب رئيس الحكومة بالإستقالة

طالب الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، رئيس الوزراء يوسف الشاهد، بالإستقالة أو التقدم للبرلمان بطلب تجديد الثقة في حكومته.

ووصف الرئيس التونسي في حوار مع فضائية “نسمة” التونسية (خاصة)، الأزمة السياسية، التي تعيشها البلاد بالأزمة الصعبة محملًا الحكومة مسؤوليتها.

وتعاني تونس من أزمة إقتصادية كبيرة إثر إجراءات تقشف فرضها صندوق النقد الدولي على الحكومة التونسية من أجل اقراضها، وتقول الحكومة التونسية أن ذلك القرض ضروري لجذب الإستثمارات ودعم إقتصاد البلاد، لكن معارضون يؤكدون أن الحكومة تحمل أعبائها على الطبقات المتوسطة والفقيرة.

وقال السبسي خلال الحوار أن البلاد وصلت إلى حالة سياسية صعبة لا يمكن أن تستمر كما هي، مؤكدا أنه لا يمكن “المواصلة مع رئيس الحكومة، فقد وصلت أوضاع البلاد من السئ للأسوء”.

وأضاف السبسي أنه لا يمكن الوصول لطموحات الشعب التونسي إذا لم تكن الحكومة توافقية متماسكة.

وأكد السبسي أن الحكومة التوافقية كانت ضمن اتفاق “وثيقة قرطاج”.

وكان الرئيس التونسي قد علق العمل بإتفاق قرطاج بسبب خلافات حول تعديل جزئي أو كلي للحكومة التونسية.

وأشار السبسي خلال تصريحاته إلى أن هناك تباين بين القوى السياسية التونسية حول أداء الحكومة، مؤكدا على أن تلك المواقف لا يجب أن تدوم.

وأوضح السبسي أن عدد من القوى التونسية السياسية تطالب برحيل الحكومة، وأن الحزب الوحيد المتمسك به حزب “النهضة”.

وتولى يوسف الشاهد منصب رئيس الحكومة منذ أغسطس/آب قبل عامين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق