فضيحة جنسية لحكومة افغانستان داخل مكتب احد الوزراء

0

فضيحة جنسية لحكومة افغانستان داخل مكتب احد الوزراء

تحكى احدى الموظفات التى كانت تعمل باحدى الوزارات بالحكومة الافغانية عن قصتها المؤلمة بعد ما قدمت استقالتها من العمل حفاظا على شرفها وابتعادا عن الوزير الذى تعود ممارسة الجنس مع الموظفات بمكتبه فما هى القصة؟

 

ماذا تقول قصيدة السيدة؟

 

القصة كما روتها السيدة الافغانية لوكالة” بى بى سى” انها قد تعرضت للتحرش الجنسى من الوزير التى كانت تعمل معه باحدى وزارات الحكومة وكانت تغضب كثيرا من تحرشاته وتهرب منه وفى احدى المرات اغلق باب المكتب واراد ان يعتدى عليها جنسيا لكنها امتنعت وهددته بالصراخ وفضحه امام الجميع وعلى الفور خرجت من مكتبه وتقدمت بالاستقالة وابتعدت على العمل تماما.

 

تحكى القصة فتقول فى وصفها لما حدث معها من الوزير :

 

قالت السيدة  “طلب مني مباشرة تقديم خدمة جنسية، أخبرته أنني مؤهلة وذات خبرة في وظيفتي، ولم أكن أتوقع منك على الإطلاق أن تقول لي شيئا كهذا. وقفت لمغادرة المكان، فأمسك بيدي وأخذني إلى غرفة خلفية ودفعني إلى داخلها وقال لي: سوف يستغرق الأمر بضع دقائق فقط، لا تقلقي، تعالي معي”.

واضافت: “دفعته من صدره. وقلت له كفى، لا تجعلني أصرخ. كانت المرة الأخيرة التي رأيته فيها. كنت غاضبة جدا ومنزعجة”.

 

ماذا فعلت السيدة بعد ذلك؟

هل تقدمت بشكوى ضد الوزير ؟ فكان الرد منها “لا، قدمت استقالتي من الوظيفة. لا أثق بالحكومة. إذا ذهبت إلى المحكمة أو إلى الشرطة، ستشاهد حجم الفساد. لا يوجد مكان آمن تذهب إليه لتقديم شكوى، وإذا تحدثت، يلوم الجميع المرأة”.

 

واضافت وهى ينتابها شىء من الخوف والرعب لهول الاحداث هناك  ” إن امرأتين أخبرتاها بأن نفس الوزير اغتصبهما”.

كما اضافت أيضا “إنه يفعل ذلك بوقاحة، دون أي خوف لأنه رجل مؤثر في الحكومة”.

النساء يتعرضن للاغتصاب بشكل يومى هناك:

 

انهت السيدة قصتها مع الوزير المتهور والمتحرش لكن قصة الاف النساء هناك لم ولن تنتهى ؟!
فالحديث حول الانتهاكات الجنسية فى افغانستان لم ينتهى فقد ذكر التقرير ان افغانستان تعتبر من اسوأ الدول فى العالم بالنسبة للمرأة وبحسب تقرير للامم المتحدة خلال عام 2018
ويتحدث التقرير عن الضغط الذى يتعرضن له السيدات اللاتى تعرضن لاعتداءات جنسية من قبل موظفين كبار فى الدولة واصحاب نفوذ ولايستطعن الحديث لوسائل الاعلام ولا اى جهة رسمية لانهم سيطاردون من سلطوية اصحاب النفوذ وفى معظم الحلال يغتصبن من السلطات فى البلاد ويصبحن فى محل اتهام ويتم القاء اللوم عليهن فى تلك الجرائم الجنسية، هكذا حال النساء فى افغانستان دوما .

قد يعجبك أيضا:

فضيحة معلمة فى احدى مدارس ابو ظبى

فضيحة جنسية في مدرسة بـ ابو ظبي ماذا سيفعل تركي الشيخ

فضيحة حليمة بولند فى باريس تتحدى منتقديها بصورة عارية

جريمة بشعة فى القليوبية بتر عضو ذكرى لرضيع اثناء عملية الطهارة

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.