الإمارات تستعد لتقود التحالف لهجوم عسكري كارثي على الحديدة

×

رسالة

EU e-Privacy Directive

This website uses cookies to manage authentication, navigation, and other functions. By using our website, you agree that we can place these types of cookies on your device.

View e-Privacy Directive Documents

View GDPR Documents

You have declined cookies. This decision can be reversed.

الغوطة.. النظام يتقدم ويمنع المساعدات والمعارضة لن تنسحب

الغوطة.. النظام يتقدم ويمنع المساعدات والمعارضة لن تنسحب

By / تقارير ومتابعات / الثلاثاء, 06 آذار/مارس 2018 00:18

مازالت قوات النظام السوري تواصل تقدمها على حساب المعارضة المسلحة في آخر معاقلها بالغوطة الشرقية المحاصرة من قبل النظام منذ 3 سنوات، وقالت مصادر الساعة 25 أن قصفًا نظاميًا مازال مستمرًا على مدن وبلدات الغوطة إستهدف فيها المدنيين برغم إستمرار أيام الهدنة. وتقول المصادر أن الهجمات الجوية لم تكن ذي كثافة عالية كما وأكدت المصادر أن نحو 50 شخص من المدنيين قتلوا خلال القصف، وأشارت المصادر إلى أن أغلب الضحايا من النساء والأطفال. وفي وقت سابق قدر المرصد أعداد الضحايا منذ بدء العملية العسكرية في الغوطة، بأنها تخطت الـ"700" قتيل من المدنيين.

 

تقدم نظامي

 

من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن، أن قوات نظامية مازالت تتقدم على حساب قوات المعارضة، وأشار المرصد في وقت سابق اليوم إلى أن قوات النظام استطاعت السيطرة على أكثر من ثلث الغوطة، لكن مصادر أشارت إلى أن القوات النظامية ومليشيات داعمة لها استطاعت التقدم على المعارضة المسلحة، في مساحة أراضي بلغت نحو 45% من الغوطة.

الأسد عاد للكلام مرة آخرى بعدما أوكل قيادة دفة العمليات العسكرية لحلفاؤه، الروس والإيرانيين، وترك الحديث للروس، وفي تصريحاته أمام جمع من الصحفيين لم يضف جديدًا، حيث أكد مواصلة العمليات العسكرية، واتهم التقارير الحقوقية بشأن سقوط مئات من الضحايا المدنيين خلال عمليات قواته بأنها "كذبة سخيفة".

 

مساومات روسية على الغذاء ومنع نظامي

 

يتداول نشطاء صور ضحايا أغلبهم من الأطفال إحدى الصور تظهر طفلين تم تكفينهم بأكياس جثث عليها شعار منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، مع تعليقات تتهكم على المساعدات الإنسانية التي تصل أطفال الغوطة، يقول مصدر محلي أن الوضع الإنساني، أسوء ما يمكن وصفه، حسب تعبيره، ويضيف المصدر أن المساعدات لم تصل الغوطة منذ ما يزيد عن شهر، ويقول المصدر أن كل الحبوب الغذائية نفذت، مشيرًا إلى ارتفاع كبير في أسعار السلعة، التي تغلق عليها المحال تحت عمليات القصف.

وسط دعوات إنسانية تأتي تصريحات لافروف مساء أمس لتساوم المعارضة وتعرض قبول دخول المساعدات مقابل أن تترك المعارضة المدنيين يخرجون من الغوطة عبر الممر الآمن. ويأتي ظهر اليوم عند دخول المساعدات قرر منع أكثر من ثلثي المساعدات، وإدخال بعض الحبوب الغذائية، كما قالت مواقع محلية مقربة من المعارضة، مضيفةً أن النظام منع دخول أي مساعدات طبية، وقبل تفريغ حمولة المساعدات الأممية قالت مصادر أن القافلة الأممية ستنسحب دون إكمال تسليم المساعدات بناءًا على طلب من قوات النظام بالخروج.

 

إشتباكات

 

في حين تستمر المعارك بين النظام وقوات المعارضة، حيث تؤكد مصادر قريبة من المعارضة قالت لـ"الساعة 25"، أن عملية صد الهجوم النظامي على الغوطة مستمرة، مشيرةً إلى أنها عازمة على الصمود وستسعى لمنع تكرار ما حدث في حلب العام الماضي. وقالت تقارير صحفية أن النظام السوري يسعى إلى تقسيم الغوطة شطرين، حيث يسهل عليه الإنفراد بكل شطر على حدى، لكن وكالة الأناضول التركية، قالت أن المعارضة استطاعت إستعادة السيطرة على بعض النقاط التي سيطر عليها النظام مؤكدةً أنها مازالت تقوم بهجوم مضاد وسط إشتباكات مستمرة.

Author

فريق التحرير

فريق التحرير

Login to post comments

Please publish modules in offcanvas position.