نقل السفارة الأمريكية للقدس.. لافتات وعرض سلام وإحتجاجات

مذابح إسرائيلية ستستمر وصمت شعبي عربي

مذابح إسرائيلية ستستمر وصمت شعبي عربي

/ تقارير ومتابعات / الثلاثاء, 15 أيار 2018 13:31

تستمر إحتجاجات مسيرة العودة الفلسطينية بالتزامن مع افتتاح السفار الأمريكية في القدس المحتلة، وقال مصدر محلي أن الشبان الفلسطينيين عازمون مرة أخرى على تخطي السياج الإسرائيلي على الحدود مع القطاع، والذي تخطاه الشبان بالفعل أمس الإثنين، قبل أن يقمعها الإحتلال بشدة. ويقول المصدر، بأن التوقف عن التظاهرات في الترة الراهنة غير مطروح مركدًا على أنه لا تهدئة في ظل إحتجاجات سلمية تحرج كثيرا جيش الإحتلال أمام العالم، لكن المصدر أكد على قوة إرادة الفلسطينيين في تخطي السياج الإسرائيلي.

 

مذبحة الكل معرض لها

 

وأدى قمع الإحتلال الإسرائيلي إلى وقوع مذبحة في جانب المتظاهرين السلميين، حيث وصلت أعداد القتلى إلى 60 قتيل بحسب وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، كما أدى القمع لإصابات بالمئات، كما يتجهز جيش الإحتلال لمزيد من القمع لوقف الإحتجاجات الإسرائيلية، لفرض الأمر الواقع على تهدئة بشأن الإعتراف الأمريكي فعليًا بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

من جانبه ندد مجلس الأمن بالقمع الإسرائيلي للمتظاهرين العزل، وقالت الأمم المتحدة في بيان لها أنه على مايبدو أن كل الفلسطينيين في غزة معرضون للقتل برصاص جنود الإحتلال، وحذرت الأمم المتحدة إسرائيل من المزيد من العنف، مطالبةً الإحتلال بوقف القتل الممنهج للمتظاهرين العزل.

 

عُزلة إسرائيلية

 

بعد يوم من إفتتاح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة، لم تعلن أي دولة سعيها لنفس الخطوة، كما توقع رئيس الوزراء الإسرائيلي بن يامين نتانياهو ذلك، إلا من دولتين صغيرتين، أعلنا ذلك في وقت سابق. ونددت تركيا وجنوب إفرقيا بإفتتاح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة، كما دعت الدولتين سفيرهما في تل أبيب للمشاورات بشأن الأحداث، وزارة الخارجية التركية أعلنت لعنها لقتل الفلسطينيين العزل في غزة.

السلطة الفلسطينية في الضفة وصفت الأحداث، بالـ"مجزرة"، كما نددت منظمات حقوقية دولية، وإقليمية، بإستهداف إسرائيل للمدنيين الع‘زل، لكن نتنياهو أكد على ان لإسرائيل الحق في حماية نفسها. من جانبها طالبت إيران بمحاسبة المسؤولين الإسرائيليين، كما دعت الصين إسرائيل لضبط النفس تجاه المتظاهرين العزل، أما مصر والأردن فقد نددتا بالمذبحة الإسرائيلية. ودعت الكويت مجلس الأمن، لعقد جلسة طارئة اليوم بشأن الأحداث، لكن اطراف فلسطينية لا تعول عليها كثيرًا.

 

صمت

 

وتحدثت وكالة رويترز للأبناء، عن صمت عربي، وخذلان ويأس لدى الشعوب العربية، بعد تنفيذ القرار الأمريكي، ورغم أن عواصم عربية عدة اندلعت فيها احتجاجات إبان إعلان ترامب قراره إلا أن العواصم العربية لما تكن حاضرة في المشهد ولو بالقليل، واكتفى رواد مواقع التواصل الإجتماعي بالتنديد بالقرار والتعبير عن الغضب، كما عبر أخرون عن يأسهم تجاه القضية، ودعت عدة أحزاب وحركات سياسية عربية للغضب بشأن القرار إلا أن المطالبات لم تلاقي فعل.

Author

فريق التحرير

فريق التحرير

Login to post comments

Please publish modules in offcanvas position.